المقالات

معنى أن تكون قوة سياسية ما في المعارضة..!


طيب العراقي

 

    في الأنظمة البرلمانية الرصينة، تعتبر المعارضة البرلمانية أحد الأركان الأساسية لها، لكونها تقوم بدور المراقب للأداء الحكومي، ولا تتأتى لها هذه المراقبة، إلا إذا اعترف لها الدستور بحزمة من الحقوق، في المجال الرقابي والتشريعي..

   المعارضة من سمات النظم الديمقراطية، وتنطوي الديمقراطية على قيم أساسية، كالمساواة والحرية والمشاركة والتعددية، والمعارضة ترتبط ارتباطاً وثيقا؛ً بقيمة تعددية الآراء والأفكار، وتعددية الأحزاب والبرامج، وتعددية الحلول المطروحة للمشكلات.

   يترتب على ذلك؛ أن المعارضة؛ تؤدي وظيفة أساسية في النظم الديمقراطية، باعتبارها من مكونات النظام الديمقراطي، والذي ينقسم بالضرورة إلى حكومة ومعارضة.

   بدون معارضة حقيقية، سيكون هناك الف سؤال وسؤال، عن شرعية ومشروعية القرار السياسي في البلاد، وعن قدرة البرلمان؛ على أداء دوره التشريعي والرقابي بكفاءة..

   وجود كتلة برلمانية معارضة سيساعد بلا شك؛  على بناء جسور الثقة بين البرلمان والشارع السياسي، ويعزز من قوة تأثير الشارع على القرار السياسي، ويجعل الساسة في السلطة يحسبون ألف حساب، لتأثيرات تلك القوة.

   ديناميكية العملية السياسية، تتطلب تقوية دور المعارضة البرلمانية، وأن يكون هذا لدور منظم وكفول دستورا، وترتبط به حزمة حقوق تشريعية، كحقها في إستجواب الحكومة ومساءلتها، ومراعاة حقوقها البرلمانية في مجال المراقبة والتشريع..

   في هذا الصدد، يبدو السؤال منطقيا،عن مدى إستجابة دستورنا الحالي، لهذه المتطلبات الضرورية، أم أن فيه ما يقف حائلا،دون ظهور معارضة برلمانية حقيقة؟

   إذا كان الدستور قد ضمن كما يقول مشرعيه، قدرا كبيرا من الوسائل لظهور معارضة؟ فهل عمل على تقوية هذه الوسائل الرقابية للمعارضة، أم أضعفها؟ وهل عزز الدور التشريعي للمعارضة، أم حد منه؟ وهل مكانة المعارضة البرلمانية في الدستور العراقي، ترقى الى مكانتها في دساتير الأنظمة الديمقراطية الأخرى! وهل المهندس الذي بنى معمارية دستورنا، كان يرمي حقا لخلق معارضة حقيقية، يسمو بمكانتها في البرلمان، أم أنه اعتبرها كفسيفساء، لتزيين واجهة الهندسة الدستورية للدستور؟

   إن ضرورة وجود معارضة حقيقية، يجب أن تأخذ مداها في وجدان القرار السياسي العراقي.

   أن المعارضة ليست شرا لا بد منه، وهي ضرورة محسومة لبناء دولة مؤسسات حقيقية، والمعارضة البرلمانية هي الوجه الأكثر أشراقا حضاريا، والأكثر إنتاجية عمليا، ويجب أن تتشكل، وفقا لأطر مصانة تشريعيا، حتى تكون فاعلة منتجة، لسانها طويل ويدها أيضا طويلة!

   كل هذا يجب أن يتم، مع عدم أغفال حق المعارضة خارج البرلمان أيضا، والتي يتعين هي الأخرى أحترامها، سيما أذا مارست معارضتها بأساليب لا تهدد أمن المجتمع، ولا تسعى الى هدم السلم الأجتماعي..

 ثمة واقع يفيد: أن ما موجود عندنا، مجرد توازن دائم، حكمته طبيعة مجتمعنا، ويتعين علينا قبوله أبدا، لأنه قدرنا المحتوم؟!

اولى خطوات إنشاء منظومة معارضة، ليس بإنشاء حزب إيدولوجي معارض، وإن كان ذلك مندوبا بحد ذاته، لكن في وضعنا الراهن؛ يتطلب إنشاء كتلة نيابية معارضة، ليس لها ممثلين في الحكومة وبمختلف مستويات التأثير بالأداء الحكومي، وإلا فإن وضعها لقدمها في المعارضة، مع بقاء قدمها الأخرى في الحكومة، يعني أنها تبقيها بقصد تخريب الأداء الحكومي، لا بقصد خدمة الشعب..!

الإنتقال الرشيق من ضفة النهر الى الأخرى، بلا مسوغات موضوعية أو مقدمات حقيقية يعد تهربا، وعلينا جميعا الإستماع الى ما قالته المرجعية الدينية في يوم الجمعة 21/6/2019، فقد تحدث الشيخ الكربلائي بوضوح عن أن " الواجب الوطني يتطلب ضرورة إشاعة روح التشاور والتآزر، وأن يتحمل الجميع المسؤولية بعيداً عن التهرب"..

على الذين يدعون أنهم أتباع المرجعية الدينية، وأن طاعتها دين لهم، أن يصيخوا السمع لما تقول، لا أن يعطوها أذنا من طين وأخرى من عجين!

ــــــــــــــــــــــــ

  

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك