المقالات

الجلوس على موائد الكفر أدسم..!

1219 2018-11-04

زيدالحسن 
الحيرة لم تكتنف عمرو بن العاص حين سأله سائل عن علي عليه السلام وعن معاوية ، وقد فكر بدهاء شيطانه الذي تلبسه ، ورغم هذا نطق بالحق ؛ الصلاة خلف علي اقوم والجلوس على موائد معاوية ادسم .
التاريخ لا يعيد نفسه ولكن دائماً هناك قطبي تناقض ، جانب الخير و جانب الشر و بينهما صولات وجولات ، والمنتصر في العادة هو جانب الخير رغم انه يخرج من الحرب مثخناً بالجراح .
امريكا جالبة الدمار لكل شعوب العالم ، و الواضعة يدها في افواه حكام العرب وعاقفة لهم الالسن ، ما زالت تهيمن وتنفرد بقراراتها السياسية وتنفذ عقوباتها وفق اهواء ومصالح ذات نفع لها ، ولا يهمها أن جاعت الشعوب وأن تشردت ، ولا يفزعها دمار البلدان وانتشار البؤس في ارجاء المعمورة فهي الشيطان الاكبر دون منازع .
اليوم قد صدر القرار الامريكي لتنفيذ الحزمة الثانية من العقوبات الجائرة ضد ايران وهذه الحزمة الجديدة أشد ضراوة وفتك من التي سبقتها ، وبلا ادنى شك ان هذه العقوبات تؤثر أثراً كبيراً في حياة الشعب الايراني المسلم ، وتدمر البلد تدميراً ، وهذه هي الغاية المنشودة للامريكان وهي تدمير الشعوب الناهضة .
العراق اليوم و بالضبط الساسة العراقيون في مفترق طرق بين الالتزام بالمعاهدات الامريكية المفروضه على العراق ، واعلان ولائهم للجانب الامريكي ، وبين رفض الظلم والجور وعدم الالتزام بهذا القرار ، فأين سيتجه ساسة العراق ؟ رغم ان الامر واضح ولا يحتاج الى دراسة وتمحيص لو فكرنا بمصلحة العراق اولا قبل أي تفكير أخر ، لوجدنا أن الخير كله والصلاح أتانا من الجمهورية الاسلامية ، والشر كله اتانا من امريكا وحلفائها ، امريكا التي لم نجني منها سوى مختلف الاوبئة والامراض ، بسبب آلتها العسكرية التي جعلت ارض العراق مسرحاً لعملياتها العسكرية ، امريكا من دمر العراق ايام احتلال الكويت ، امريكا من صنع داعش في العراق ، وامريكا اخيراً من دمر العراق تدميرا شاملا ايام التحرير المزعوم من نظام الطاغية ، هل يعقلها عاقل الان ان امريكا ستجلب لنا الخير في قرارها هذا ، او في اي قرار اخر ، مستحيل ان يكون للخير طريقاً يسلكه شيطان .
عليك الصلاة والتسليم يا حبيبي يا رسول الله محمد ، أمتك الاسلامية تفكر وتحتار وهي تريد تجويع الشعوب المسلمة ، ساسة العراق يفكرون و ربما سيعقدون العزم على وضع اياديهم بيد المخططات الامريكية لتدمير بلاد الاسلام ، فهل بعد هذا الهوان هوان .
ايها المسلمون اتبعوا نهج علي عليه السلام واقيموا الصلاة خلفه ، ودعكم من الموائد الدسمة التابعة الى أئمة الكفر ، فلن توصلكم الا الى الهاوية .
نريد بالاسلام الصلاح والكمال ، ونريد توحيد البلاد المسلمة ، ونحن نضع ايادينا بايادي الكفرة المجرمين فكيف سنفلح ؟ وكيف سيتقبلنا الله في عباده الصالحين ونحن مسلمون بالاسم فقط ، وننساق خلف اهواء اهل الضلالة والفتن ونحارب اهل الاسلام في قوتهم ؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك