المقالات

زيارة الجبير..عيون وحروف تحت النقط


د.قاسم بلشان التميمي منذ عام 2003 شهد العراق ومازال يشهد(خزعبلات)، لانعرف هل هي سياسية ام دينية (بشقيها)، ام قومية ،وغير ذلك من هذه ( الخزعبلات) ،التي لم ينزل بها من سلطان، الا سلطان الشر والشيطان من حيث لاسلطان لهما ، الا على الاغبياء او المتغابين من بعض الذين امتهنوا السياسة ، وجعلوها اي السياسة مهنة تدر عليهم اموال قارون ، وتدر على الشعب عذاب قوم لوط ، من حيث لا صلة لهذا الشعب ،بقوم لوط لامن بعيد ولا من قريب في اطار التصرفات والممارسات ، بل ان العكس صحيح، بمعنى ان بعض من امتهن السياسة هم قوم لوط ، ولكن لم يصبهم العذاب الى هذه اللحظة على اقل تقدير ، ناسين او متناسين  هؤلاء البعض ان موعدهم الصبح وان الصبح قريب. ان (الخزعبلات) مازالت مستمرة ،والذي يزيد من استمراريتها العديد من الامور والعوامل ، ولعل زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الى العراق ، كان لها دور كبير في اثارة خزعبلات وتساؤلات كثيرة وعديدة ، عن هدف هذه الزيارة ، ولماذا في هذا الوقت ؟، وهل جاءت متأخرة ام في وقتها؟ وهل الرئيس الأمريكي ترامب هو من اعطى الضؤ الأخضر لهذه الزيارة؟،  وكثيرة هي التساؤلات حول زيارة الجبيرالى بغداد، وربما كان العامة من الناس في العراق اكثر اهتماما بهذه الزيارة عن السياسيين انفسهم  . هناك عين ترى ان زيارة عادل الجبير الى بغداد جاءت لتنقيذ (أمر) أصدره الرئيس الامريكي ترامب الى السعودية ،بعد مباحثات عراقية – امريكية ، وبعد (عتب أو لوم !) امريكي للسيد العبادي لبعده عن عمقه العربي! ، وانجراره نحو دولة بعينها ، مما اتيح لهذه الدولة المعينة العمل في العراق بالشكل الذي يحلوا لها ، غير ابهة بدول الجوار العربي ، بل غير آبهة حتى لامريكا نفسها، مما جعل العراق تحت وصايا هذه الدولة والعمل على تنفيذ مخططاتها، وهو امر تراه امريكا خطير وغير جائز ،يشاطرها في هذا الرأي دول الخليج خصوصا السعودية ، مما جعل العبادي ان يطلب من ترامب اصدار امر للسعودية لتحسين علاقتها مع العراق وهو ماحصل. وهناك عين ترى ان وقت زيارة الجبير تزامن مع قرب نهاية داعش في العراق، ، حيث انتبهت السعودية الى قرب النهاية الداعشية، واسرعت خطاها نحو بغداد لأغتنام ما تبقى من فرصة وتحسين صورتها ووضعها في العراق ، وانها اي السعودية مقتنعة تمام القناعة ان العراق ماضي سريعا نحو تحرير جميع ترابه من  دنس الغرباء ، كما ترى هذه العين ان زيارة الجبير الى العراق متأخرة ، ولكن ان تصل متأخرا، خير من ان لاتصل أبدا. من بين العيون التي تم ذكرها، هناك عين ترى زيارة الجبير من زاوية مختلفة جدا، وبعيدة كل البعد عن رؤية العيون الأخرى ، انها ترى الزيارة رغبة من قيادات (شيعية) ، بعد ان وجدت هذه القيادات نفسها مقيدة بقيود ايرانية، وانه لايمكن التخلص من هذه القيود الا عبر اقامة علاقات طبيعية مع السعودية، وتقوية هذه العلاقات الى درجة ربما تصل رفع تأشيرة الدخول  بين العراق والسعودية، وهو امر ربما يستبعده البعض ، ولكن في السياسة لا يوجد امر مستبعد . وجاءت عين اخرى بعد ان جمعت كل العيون، لترى ان الأمر يعود الى السعودية وامريكا، حيث تم توحيد جهود واشنطن والرياض، للحد من دور ايران في المنطقة بشكل عام وفي العراق على وجه التحديد، وعملية تحديد دور ايران حسب رؤيتهما تأتي من خلال الأستفادة ،الى ابعد الحدود من دعوات قيادات شيعية للثورة ضد وضع الحكومة العراقية الراهن، والأستفادة من تذمر وملل و يأس قطاعات كبيرة من الكادحين والفقراء ، الذين وجدوا أنفسهم يهرولون، وراء هذه القيادات ومؤازرتها في تظاهراتها واحتجاجها ضد سياسة الدولة، متمثلة بالحكومة والبرلمان وكذلك القضاء ، هذه الأمور جعلت امريكا والسعودية تنتبهان اليها ، ولكن لايمكن اللقاء بهذه القيادات ودعمها في ظل علاقات مقطوعة بين بغداد والرياض ، وفي ظل العداء والكراهية ، لذلك تم التوصل الى قكرة اقامة علاقات طيبة وقوية تربط العراق والسعودية ، وضمن هذه العلاقات يبدأ العمل على اضعاف وانهاء دور ايران حسب تكتيكات خاصة هم اعرف بها. ولكن مع كل هذه العيون تبقى عين الشعب هي الأبصر والأثقب، ويبقى الحال مثل وضع النقط فوق الحروف، او وضع الحروف تحت النقط ! .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
محمد
2017-03-01
بسمه/ لبنان بلد صغیر الیس کذلک؟! لماذا اصبع حزب الله اللبنانی رقم صعب فی المنطقة والاقلیم علی الاقل حیث سارع الی القتال الی جانب العراق فی محنته مع داعش ؟! لماذا وصولت تلک الثُلة القلیلة من شیعة اهل بیت (ع) الی ذلک المبلغ العظیم ؟! فهو الیوم یجابهة التکفیریین من جانب ویجابه الصهاینة من جانب آخر واستطاع فی نفسی الوقت من استباب امنه واستقراره لم یصل العراق الی ذلک؟ لا مفخخات فی لبنان ولا احزمة ناسفة یقبض علیها قبل انفجارها! ولماذا العراق لم یستطع ان یصل الی ما وصلوا الیه مع انه ثروات وعدد وعدید العراق لا یقاس بحزب الله ؟ الاسئلة کثیرة والجواب واضح القوم هنالک تمسکوا بالولایة ( المتمثلة بالولی الفقیه ) فوصلوا الی بر الامن والنجاة واختلف العراقیون فی ما بینهم وترکوا الولایة ... انّ الجبیر اتی لیسرق النصر یا اولی الابصار! والیه المنتهی!
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك