المقالات

ماذا اذا رجعت الوجوه الكالحة تحكمنا؟!

2451 2017-02-07

سيف أكثم المظفر
 تستعد الكيانات السياسية، والاحزاب الحاكمة، لماراثون الانتخابات القادمة، كونها ستشهد صراعا قويا، يعده المراقبين من أكثر السباقات الانتخابية خطرا منذ ٢٠٠٣، لانها تُؤسَس لعشر سنوات قادمة، وتشير التقارير إلى عزوف عشرة ملايين ناخب عن تحديث سجلاتهم الانتخابية، وهذا مؤشر خطير، لان بعض هذه الأحزاب والكيانات السياسية قد عدّة العدّة، لترسيخ نظام المحاصصة، وتقاسم الكعكة بما يتناسب مع حجمها النيابيّة.
في النظام السياسي البرلماني، هناك نسق تسير عليه معظم الدول التي تدار بهذا النظام، امريكا مثلا، كل دورة برلمانية تؤسس لعشر سنوات، أي دورتين حكوميتين، كما حصل مع بوش الابن، واوباما، أما في العراق فكانت الفترة الانتقالية، متسارعة بالأحداث، ثم كتابة الدستور، و ما أسسته السياسة ليومنا هذا هي انتخابات عام ٢٠١٠، وما يكون عليه شكل الحكومة والبرنامج والسياسة القادمة هي انتخابات ٢٠١٨، اي انها ستكون فاصلة تاريخية، تحسم نتائجها، وترسم صور سياسييها ونظامهم القادم، فيجب علينا جميعا كعراقيين، تحمل المسؤولية الملقات على عاتقنا، والأجيال القادمة تنتظر غرس نبتة الدولة الصالحة.
 من يعتقد أن عدم الذهابهم الى الانتخابات، سيحد من الفساد، ويقلص نفوذ الفاسدين، فهو يعيش في وهم كبير، بل عدم الإدلاء بأصواتهم، سيرسخ الأحزاب الحاكمة، ويزيد من توغلها في مفاصل الدولة، كي تحمي نفسها من المحاسبة والمساءلة، زمن الانقلابات قد ولّى، وزمن الثورات قد أكل عليه الزمن وشرب، اليوم نحن في زمن الديمقراطية، والدستورية والقانونية، نحن في زمن، القاضي في قرية يصدر قرار ضد قرار رئيس الدولة، كما حصل في قرار الأخير مع ترامب رئيسَ الولايات المتحدة.
 الأحزاب السياسية تشعر بسعادة كبيرة، لأن جماهيرها المستفيدة، والمناصرة لها قد حشدتهم من الآن، و مشاريع التسقيط والتدليس والفبركة، بدأت حملاتها، لإحباط أكبر عدد ممكن من الشعب، وإجبارهم على عدم التصويت، لتنفرد تلك الجهات المستفيدة بالحكم، وهي تحاول تصوير الوطن على أنه، قد انتهى ولن تسعفه اصابعكم البنفسجية؟!
 لا خيار أمامنا سوى صناديق الاقتراع، لإزالة الطبقة الفاسدة، وتغيير الوجوه الكالحة، التي لم تجلب لنا سوى العداء، والدمار، والأزمات المتكررة مع دول الإقليمية والعالمية، وحتى المظاهرات والعصيان وباقي صور الاعتراض، لا تَغْيير نظاما سياسيا، بني على المحاصصة وتقاسم السلطة بين المعارضة والأحزاب الحاكمة، ان الاساليب الاعتراض السلمي، تنظمها جمعيات ونقابات لغرض حصول على حقوق، وليس بناء دُولَة.
 صوتك أمانة، في عنقك، وما تنتجه الصناديق، من حكومات قادمة، يتحمل نتائجها أبناء هذا الوطن، في الوقت الراهن، لانها تكون القاعدة، التي تنطلق منها عمليات الإصلاح والبناء وتطوير، الوقت صعب جدا، والمراهنات كبيرة، والأجندات الخارجية ترسم لأمر عظيم، يهدم ما بناه العراق على مدى ثلاثة عشر عاما مضى، بدماء وأرواح وأشلاء أبنائه الأبطال، الا يستحق منا أن نكون قدر هذه المسؤولية، من اجل شهدائنا، الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم، توجب علينا كشعب أن نحفظ الأمانة، لأبناء الشهداء وأمهاتهم وزوجاتهم، بمستقبل يعطي حقوقهم ويزيل بعض همومهم وما يعانون من ظلم، اللهم اني بلغت، اللهم فأشهد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك