نائب يدعو العبادي للابتعاد عن "الحلول الترقيعية والبدء بالتغيير من الأقرب له" السيد مقتدى الصدر يطالب بالتصويت على قادة الفرق ورئيس اركان الجيش بالبرلمان السيد مقتدى الصدر يتهم حكومة المالكي بـ"إيصال الشعب الى الهاوية" الصدر يدعو الى تشكيل حكومة تكنوقراط دون الميول الى حزب السلطة العبادي يعود إلى بغداد بعد اختتام زيارته إلى المانيا وايطاليا السيد مقتدى الصدر: سنتوجه الى التظاهرات والاعتصامات اذا لم تطبق الاصلاحات الشيخ جلال الدين الصغير : التغييرات المطلوبة يجب ان تبدأ بعقلية ادارة الازمة وباصلاحات جوهرية في أسس الدولة ولن يحصل تغيير بتغيير أي وزير رئاسة الجمهورية: فقدان ثلاثة من اللواء الرئاسي بينهم ضابط خلية الاعلام الحربي: المباشرة بالتحرك لتحرير الموصل العبادي: 2016 عام القضاء على داعش ومستمرون بالاصلاح ومحاربة الفساد [موسع]

قرار هيئة المسالة والعدالة والصحوة المتأخرة

قرار هيئة المسالة والعدالة والصحوة المتأخرة
قرار هيئة المسالة والعدالة والصحوة المتأخرة
القسم: المقالات
عدد القراء: 649
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹
مهند العادلي

أن تصاعد وتيرة الأحداث على الساحة المحلية ولاسيما بعد قرار هيئة المسالة والعدالة باستبعاد (15) كيان سياسي من الانتخابات البرلمانية القادمة والذي اعتبرته الأوساط الشعبية صحوة متأخرة (صحوة الموت ) للهيئة والتي اتخذت مثل هذا القرار المصيري الجريء والذي لبى طموحات ورغبات المظلومين والمضطهدين من السياسات القمعية للنظام السابق وأجهزته الدموية ..كون أن أحدى القوائم المبعدة تمثل ما تبقى من تلك الأجهزة القمعية وأيتامها , الشريحـــة المظلومـــــة والمتضررة التـــي فقدت في الغالب من أحبائها وأبنائها وأعزاءها بســـبب السياســــــة الدمويــــة التــــي انتهجهــــا النظــــام الدكتاتـــــوري وأجهزتــــه والتـــي عاثت في ارض العراق فسادا وطغيانــــا عــــادت أليهـــــا الذكريــــات المريـــرة والشعــور الكاتــــم علــى الأنفـــس من الألم عندما شعرت بخطــــورة عـــــودة هــــذه الأجهــزة ووجود من يمثلهـــا وكقائمـــــة سياسيــــــة فـــــي العمليـــــة الديمقراطيــــــة للعراق الجديـــــــد... عموم الشعب العراقي يستغرب ويستهجن ما يصدر من تصريحات من قبل رئيس هذه القائمة عندما يصرح وعبر وسائل الأعلام بأنه يوف ( يحرق بغداد إذا ما منعت من دخول من المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة ) .ويتسأل أبناء الشعب أين كان هذا البطل المغوار عندما احتلت بغداد من قبل قوات الاحتلال ولما لم يشهر سيفه بوجههم وهم يدنسون ارض التاريخ العريق ؟؟وأيـــن كــــان عندمــــا تــــم إقــــرار الفقـــــرة السابعـــــة مـــن دستــــور المفوضيـــة العليـــا للانتخابـات هــــل انــه كان حاضر الجلسة البرلمانية !أم انه كان في العاصمة الأردنية لحضور اجتماع حزبي ...الشعــب المظلـــوم وذوي ضحايـــا الأجهــزة القمعيــــة للنظـــام الدكتاتــــوري البائـــد يقولـــون للسيـــد النائـــب يكفيـــك مــا نهبتـــه من خيرات العراق في السنوات الست السابقة واتق الله في شعبك إذا ما كنت تعرف الله حقا ......


اضف تعليق »