دور المشروع المهدوي في حفظ التشيع:محاضرة سماحة الشيخ جلال الدين الصغير في ملتقى براثا الفكري غدا الجمعة عصرا بمسجد براثا/ محاضرة مهمة لسماحة الشيخ جلال الدين الصغير عنوانها (الشعائر الحسينية واليات تأهيل المنتظرين ) وصول قائد القوات البرية الى قاعدة عين الاسد في الانبار أهل الحق تطالب الحكومة ببيان موقفها تجاه "تطاول" الإمارات على فصائل المقاومة زيباري يعلن تخصيص ربع موازنة 2015 لملف الامن ويشدد على تطهير الجيش من الفضائيين بمناسبة شهادة الامام الحسن المجتبى سلام الله عليه ... سماحة الشيخ جلال الدين الصغير يقيم مجلس عزاء في منزله وزير النفط عادل عبد المهدي يدعو في مؤتمر اوبك الى الالتزام بالسعر المحدد للنفط ودعم أسعار الخام [موسع] استشهاد وإصابة ثمانية أشخاص بتفجير في ساحة الوثبة وسط بغداد شرطة البصرة تعلن إحباط محاولة سرقة شركة للنقل البحري قائد الثورة الاسلامية في ايران اية الله العظمى السيد علي الخامنئي: الفكر التعبوي صنع الانتصارات في العراق وسينقذ المسجد الاقصى

احمد ابو ريشة يعترف انه كان ضابطا في الجيش الصدامي المقبور ويدعو الى ارجاع 6 ملايين بعثي موجودين خارج العراق

احمد ابو ريشة يعترف انه كان ضابطا في الجيش الصدامي المقبور ويدعو الى ارجاع 6 ملايين بعثي موجودين خارج العراق
احمد ابو ريشة يعترف انه كان ضابطا في الجيش الصدامي المقبور ويدعو الى ارجاع 6 ملايين بعثي موجودين خارج العراق
علي محسن راضي
القسم: الأخبار
عدد القراء: 40,928
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹
ابو ريشة : سلطان هاشم أحمد إنسان عراقي وطني خدم العراق بكل صدق وكذلك بقية الضباط

أكد أحمد أبو ريشة أن تشكيل ائتلاف «وحدة العراق» مع وزير الداخلية العراقي جواد البولاني لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة، جاء بعد دراسة مستفيضة، وأن الائتلاف عازم على تشكيل الحكومة المقبلة. وقال إن «من بين أهم أهدافه هو إعادة البعثيين المهجرين للعراق وإصلاحهم بدلا من «إبقائهم أعداء للعراق الجديد» بحسب زعمه كما أعرب عن رفضه إقصاء ضباط الجيش السابق .

وقال أبو ريشة، في حوار مع مجموعة من الصحافيين  في منزله بمحافظة الأنبار، إن «الكتل الكبيرة والحاكمة تصارعت لأن نكون معها في الانتخابات بحكم الإنجاز الذي قدمناه للعراق، وقمنا بدراسة جميع الخيارات ووجدنا الائتلاف الوطني العراقي  وائتلاف آخر يرأسه إياد علاوي والثالث كردي والرابع لرئيس الوزراء نوري المالكي، ونظرنا إلى من هي الكتلة صاحبة الإنجاز فلم نجد ما يرضينا، ففضلنا خوض الانتخابات بمفردنا وتشكيل ائتلاف نتزعمه ليكون منافسا قويا للكتل للأخرى الكبيرة، واتصلنا بجواد البولاني، وشكلنا ائتلاف وحدة العراق ليدخل في عموم العراق وليس في محافظة أو اثنتين».

وكانت مشاورات قد تمت بين ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي وقيادة صحوة العراق للانضمام في كتلة واحدة، في الوقت نفسه الذي أعلن فيه البولاني عن ائتلافه الذي ضم إليه أبو ريشة ووزير الدفاع السابق سعدون الدليمي وزعامات عشائرية أخرى. ويعتقد أن تحالف البولاني وأبو ريشة قد عمق الخلافات بين المالكي ووزير داخليته.

وأكد ابو ريشة أن «انضمامنا للبولاني ليس له علاقة بكوننا قادة للصحوات التي انضمت عناصرها للأجهزة الأمنية مؤخرا على اعتبار أن البولاني وزير للداخلية، بل نظرنا إليه من حيث الإنجاز، كما لم نعمل على مجرد ملء القائمة بالشخصيات بل وفق دراسة، ولا يدار هذا الائتلاف بزعيم واحد بل هيئة رئاسة مكونة من سبعة أشخاص، وسنعمل على تشكيل الحكومة المقبلة».

وبشأن تصدع قيادات الصحوة وتشظيها لتنضم إلى ائتلافات متعددة مثل جهة يقودها حميد الهايس، زعيم مجلس إنقاذ الأنبار، الذي انضم إلى الائتلاف الوطني العراقي بقيادة المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، بزعامة عمار الحكيم، قال أبو ريشة «لا علاقة لنا بالشخوص فالقيادات العليا للصحوة هي التي فازت في انتخابات مجالس المحافظات الأخيرة، وكان لها وقع في الساحة، وأنا هنا أتكلم عن الأنبار، أما الانتخابات الحالية فتشمل العراق ككل»،

 واستطرد قائلا: «كانت الصحوة بقيادة الشهيد عبد الستار أبو ريشة، وأنا من بعده، وكان معنا حميد الهايس، وآخرون، لكنهم خرجوا وكونوا تنظيمات سياسية على انفراد ولم يحصلوا على أي مقعد في مجالس المحافظات، بينما نحن حصلنا على ثمانية مقاعد، هؤلاء لهم إنجاز معنا لكن يفتقرون للسياسة، وأصحاب الإنجاز وأصحاب المشروع هم الشهيد عبد الستار أبو ريشة وبعض شيوخ الأنبار».

وحول استمرار الهجمات الإرهابية في الأنبار مؤخرا التي تبنى أغلبها تنظيم القاعدة الارهابي ، قال أبو ريشة، إن «تنظيم القاعدة لم يعد له وجود على الأقل في محافظة الأنبار، وحتى فكر «القاعدة» تم القضاء عليه ولا يمكن أن يعود، وهنا لجأوا للانتحار فلم يعد لـ«القاعدة» كمجموعة أو فرد غير الانتحار فقط».

وعن استهداف بعض عناصر وقيادات الصحوات والاعتقالات التي نفذتها القوات الأمنية بحقهم، قال أبو ريشة، إن «الحكومة أرادت أن تسيس هذا الأمر لصالحها والسيطرة عليه وضم المشروع (الصحوة) لحزب من الأحزاب، لكننا رفضنا ولم نعطهم إنجازنا، ودخلنا بكيان سياسي وفرضنا أنفسنا على الحكومة بإنجازنا وليس عبر توزيع أغطية ومدافئ أو مبالغ من المال ولا حتى مفوضية الانتخابات التي كانت ضدنا ومسكنا التزوير بأيدينا وأخذنا حقوقنا منهم».

أما عن نوايا الحكومة في استجواب وزير الداخلية وإن كان ذلك على خلفية التوترات السياسية بين المالكي والبولاني، قال أبو ريشة «هذا أمر سياسي وفق قاعدة إما أن تكون معي أو أنت ضدي، وإما أن تاتي لحزبي ومع كياني أو أقيلك، هذا الأمر لم يعد ممكنا حاليا، نحن نريد الآن كسب 160 مقعدا في البرلمان بعدها نأتلف، ومن الممكن الائتلاف مع المالكي أو علاوي لتشكيل الحكومة لأن الحكومة القادمة لن تكون لحزب واحد بل لعدة ائتلافات، والكتل السابقة لا أتوقع أن تفوز بمقاعد كالتي فازت بها مؤخرا».

وحول عودة حزب البعث المنحل إلى العملية السياسية في العراق، قال أبو ريشة إن «البعثيين هم عراقيون ونحن حريصون على أن يعيشوا ببلدهم بسلام والاستفادة من خبرات أصحاب الشهادات ونحن نعلم أنهم أنفسهم مؤمنين بعدم عودة فكر البعث للعمل في العراق، وهذا منظم بدستور أيضا»، وأضاف أبو ريشة متسائلا «هل إن أعضاء البرلمان الحالي ليس من بين أقاربهم بعثيون ومن الكادر المتقدم أيضا؟ الجواب إن البعثيين هم عراقيون، ونحن نريد أن نناقش مسألة إنسانية، لماذا نهجر البعثيين خارج العراق؟ ربما لا ندخلهم في العملية السياسية، ولكن لا نحرمهم في الوقت نفسه من بلدهم ونخلق عدوا داخل وخارج العراق، فلماذا لا نصالحهم؟ ولماذا لا نجعلهم يندمون على انضمامهم للبعث؟ هناك ستة ملايين بعثي يجب كسبهم».

وبشان اتهامات بعض الكتل السياسية أخيرا لكتل سياسية أخرى باحتواء قوائمها على عناصر بعثية لخوض الانتخابات المقبلة، قال أبو ريشة إن «تحالفنا لا يضم أي عنصر بعثي، وهذه الأقاويل التي يطلقها البعض من تخوفات بصعود أو استحواذ البعث على هذا العدد من المقاعد هي أقاويل تستخدم في الدعايات الانتخابية، ولن نستخدم أساليب التشهير والتسقيط كما يفعل البعض فهي ليست ضمن سياساتنا».

وكان المالكي قد حذر من وصول البعث إلى البرلمان العراقي المقبل، وتوعد باستخدام حقه الدستوري لمنعهم من الترشيح للانتخابات. وحول إعادة ضباط الجيش العراقي السابق، قال أبو ريشة إن «إذا أردت بناء دولة قوية عليك بناء جيش قوي، والجيش العراقي جيش عقائدي باسل وطني دافع عن العراق، الذي سعى في هدم هذه المؤسسة التاريخية هو أولى بأان يحاكم بدلا من سلطان هاشم أحمد، وزير الدفاع في زمن النظام السابق لأنه إنسان عراقي وطني خدم العراق بكل صدق وكذلك بقية الضباط».

وحول قضية مدينة كركوك المتنازع عليها بين العرب والأكراد والتركمان، قال أبو ريشة إن «الأكراد استفادوا من الصراع السني الشيعي لصالحهم، فمنذ الستينات وهم ضد العراق الموحد، ولهذا قاتلهم النظام السابق، الذي أضطر للتنازل عن جزء من أرض العراق لإيران مقابل إيقاف الدعم للأكراد (ضمن اتفاقية الجزائر عام (1975)، ثم ألغى النظام السابق الاتفاقية مع إيران ودخلنا حربا معها، والأكراد لم يكونوا معنا بالحرب وأنا كنت ضابطا في الجيش العراقي حينها».

وأضاف أبو ريشة أن «الأكراد يطالبوننا اليوم بكركوك، وهم لهم إقليم وحكومة وميزانية تبلغ 17 في المائة من مجمل التخصيص العام، وهذا ناتج عن الخلاف ما بين الشيعة والسنة، هذه لا تسمى سياسة بل هي مهزلة واستغلال ظرف صعب نمر به». وأضاف «نحن نقول لهم إذا لا ترغبوا بنا خذوا محافظاتكم الثلاث واذهبوا ولا تشجعوا الخلاف بيننا، يمكن أن نعمل تحالفا قويا بين الشيعة والسنة ونشكل الحكومة ونخرج الأكراد ويبقى العراق إما 18 محافظة أو 15». ويتألف أقليم كردستان العراق من ثلاث محافظات هي أربيل والسليمانية ودهوك.

وقال أبو ريشة إن «رئيس الوزراء نوري المالكي لم يتفاوض مع الأكراد نهائيا، ويمكن القول إنه كان الأشد عليهم من غيره، وقال لهم أما انتم مع العراق الواحد أو لا»، واستطرد قائلا «لم يعد هناك الآن شيء اسمه أقاليم فهذه الفكرة تبناها الائتلاف العراقي الموحد  وألان هو أول من شكل تحالف وطني  وهكذا بقية الكتل كلها شكلت تحالفات وطنية،  


اضف تعليق »



التعليقات »
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع.

عرض 0-25 من 33.
سلام

استغفر الله شنو هالخلقة

الانباري

1-كذاب يدعي نفسه ضابط ولكن كان عريف
2-انتبهوا الى الصورة و ركزوا على فمه وهو يسكر فمه اسنانه اسنان حمير
3-انه كان يعمل فلاح بتاريخ 2002باجر يومي 1500 د.ع. وما يعادل كيلو سكر قديما في العراق وفي 2004 ادعى على انه شيخ ولكنه لا يعرف معنى الشيوخ لص سرق السيارات من الطريق الموئدي من عمان الى بغداد قام بسرقة اربعة سيارات من نوع مان و خمس حفارات من نوع هيتاشي وهن عايدات الى بلديات العراق ومن يحب

أبو أحمد

عندما أنتة الحرب العراقية الايرانية وتم الاحتفل بيوم النصر العظيم في 8/8/1988 ونزول العوائل الى ساحات الاحتفالات المركزية في كل محافظة كنت أنت يا أحمد تمسك بعبائت والدتك خوفا منها عليك من الضياع للان عمرك في حينها لايتجاوز (11)سنة فكيف كنت ضابطا كما تدعي في الجيش العراقي أم كنت تضبط عدد الرضعات وأحسب هذا

علي الدليمي

مستغلين جهل الشارع وتعبئته المسبقة على الطبقة المثقفة التي كانت تتولى الامور في المحافظة ونعتهم بنعوت شتى وبانهم يمثلون الطيف الحضري الذين استولوا على حق اهل المحافظة الاصليين وسلبوا منهم ادارة المحافظة ..وصدقوني لو ان تحقيقا عادلا بنتائج انتخابات مجلس محافظة الانبار الاخيرة جرى وتم اعادة العد والفرز لتبين كم حجم احمد ابو ريشة وزمرته.ولعل نتائج انتخابات البرلمان الاخيرة خير شاهد على ما اقول..عتبي على الحزب الاسلامي الذي استطاع ان يكسب النخبة من المجتمع ولم يفكر بالسواد الاعظم من المجتمع .....

علي حسن الدليمي

ان ابو ريشة كان نائب عريف في استخبارات الجيش العراقي السابق وان الاحتلال الامريكي هو الذي صنع منه شخصية سياسية بعد القضاء على اخيه عبد الستار واراد بذلك ايجاد ند الى التوجهات الوطنية الاسلامية الصادقة في المحافظة هذه التوجهات التي لم تحسن ادارة المحافظة لكونها حديثة عهد بالسلطة فاستغل الاحتلال اخطاء هؤلاء ودعموا هذا الرجل وقد رتبوا له فوزه بمجلس المحافظ عبر عراب السياسة الامريكية في المحافظة رافع العيساوي وبمعاونة الحاقد على كل نفس اسلامي في هذا البلد صالح المطلك مستغلين جهل الشارع -يتبع_

عباس الخفاجي

بعد سقوط المقبور كانت سنة العراق ترفض الدخول في العملية السياسية لعدم اعتقادها بالشرعية وانها حكومة شكلت تحت مظلة الاحتلال وكان دور المجلس الاعلى دورا مشرفا في ايضاح مشروع العراق الجديد ومبدأ الشراكة الحقيقي فكان يداعي باستحقاقات الاخرين قبل استحقاقه ككيان وكان يضحي بكل مكتسباته وبما لديه من تاريخ جهادي ومظلوميات ليديم العملية السياسية في العراق وكان استهدافه من قبل القريب والبعيد وتضحيته بشهيد المحراب خير دليل فلم تجره هذه الامور الى حرب يكون الجميع خاسر فيها فيا حبذا تراجع هذه الشخصيات نفسها

صباح طاهر

عجبا هل هذا الكلام ل" ابو ريشة" ام لخيراللة تفاح لانى قرات نفس الاقوال من كتاب خيراللة تفاح............ لماذا تنازل بعثيون من الاراضى العراقية لشاه المقبور ولماذا حارب صداميون ثمانية سنوات مع جمهورية الاسلامية... الم تعترف قائد ابو ريشة بعد غزو الكويت ، الامريكان دفعه لتللك الحروب اما بخصوص كوردستان مادام ابو ريشة كان من جيش السلبق الخائب جرب نفسه مع الكورد لاحاجة.............

الموسوي

تحلم يابو ريشة برجوع البعثين الى العراق مرة أخرى بعدما عثوا في ارض اتلعراق فسادا بين قتل وتهجير وتدمير العراق والعراقيين وانت تعلم بذلك جيد 00 وما أظنك الا كنت معهم في تنفيذ الجرائم طيلة فترة الحكم البعثي الصدامي المجرم 00 وهل نسيت جرائهم بحق أهل الانبار من البعثين وضباطه القتله؟.

اكرم السماوي

لا عاب حلكك خوية ( محسن الامير ) من الشعب

محسن الامير

يابه هو شنو الصار هو حجه حجاتين خو منكلبت الدنيه الشيعه والشيعه خو منوخذنه كولو الله عمي شمالكم.

زيــــــد مغير

إلى أحمد أبو ريشة : أذكرك بشيخ متعب قبل مقتله في عام 2005 كيف كانت عمليات مجموعته على الطريق السريع بين سوريا والعراق.....؟ وانت تعرف الجرائم ومن كان يقوم بهـــا ....؟ الشهود ما زالو أحياء ...ولكن عجبا من قاطع طريق الى سياسي ...وسبحان الله (بشر القاتل بالقتل ..وأذكرك أيظا من كان مسؤول عن توزيع صحف الأرهابيين وكم صحيفة وجدوا قي سيارة متعب يوم مقتله

آزاد

انا كردي من كردستان العراق نرفض افكار افراد شوفيني مثل ابوريشة و امثالهم هو بعثي بدرجة ممتاز و لم يبشر العراق بالخير ابدا و لم يؤمن بالدستور العراقي و اقامة نظام الفيدرالي .

التكريتي

من علامات الساعة ان ترى الحفاة العراة رعاء الشاة يتكلمةن باسم العراق ان البعث والقاعدة وجيش المهدى كلهم وجوه لعملة واحدة هي تخريب العراق فها هم اراذل القوم يتكلمون باسم العراق انا اكره البعث وكل حزب قومي اذى شعبي وهؤلاء هم الرويبضة الذين يتكلمون باسم العراق

عمار

مع شديد الاسف نحن الشيعة كلما مرت علينا الايام ومن انتخابات لاخرى نزداد تشظي واعداءنا من البعثيين وغيرهم تتطور استراتيجياتهم وخططهم للاستحواذ على السلطة وارجاعنا للمربع الاول فبعد ان كان في البداية اجتثاث البعث امر مفروغ منه وصلنا لهذا اليوم اللي نسمع بيه ان اعادة البعثيين من البرامج الانتخابية والاولويات اللي تنادي بيهه مجموعة من الائتلافات فسبحان الله واعجباه من السياسين المحسوبين علينا واللي همهم الوحيد الكراسي وشكد اللي وشكد الك مفكروا بهذا الشي لو شنو؟ اكو مؤامرة مشترك بيها البعض؟

ابو احمد

اي عراق؟ اي وحدة ؟ هل سيصوت لكم ملايين الايتام والثكالى الذين ذبحتم ابائهم وازواجهم في زمن المقبور وفي زمن مقاومة صابرين ؟ رحم الله الشهيد ابو ريشة الذي سرقت ثورته .

سمير

واخيرا وجدت ضالتك مع البولاني وهنا اسئلك بعد التسوق على كافة الكتل والاحزاب هل وجدت البولاني قدم شيء للعراق وماذا قدم
لاسيدي العزيز ان الاموال السعوديه دفعتك الى البولاني واعلم رغم التقصير من اخواننا في الائتلاف ولكن سوف نذهب للانتخابات وننتخب ضدكم

احمد الربيعي

تحدث تفجيرات بالانبار بموافقه ابو ريشه للضغط السياسي على الحكومه لتحقيق مكاسب سياسيه في حاله عدم ضم الصحوات للاجهزه الامنيه..والقادم سيكشف تامر هؤلاء على العراقيين..والتصريحات التي تتناول عوده البعثيين تتوالى تباعا حتى تكون طبيعيه على مسامعنا..كل هؤلاء بعثيين قذرين وقسموا الادوار فيما بينهم/مره علماني/ومره صحوه/ومره تجمع عشائري لكن كلهم اذرع للبعث

امير

اللهم العن من فرقنا من اجل الكراسي والا من سمح لهذه الالسن تنطق بهذا الكلام لقد قتلونا عندما كانو مع القاعدة واليوم يريدون العودة بالبعث قتلنا ولكن نقولها هيهات ان يعود بعثكم القذر الا على اجسادنا ولن تعودو وقائدنا اسد بغداد

مهند الجنابي

والله نائب ضابط احمد ابو ريشة مكانك مو هنا وتعرف مكانك زين خو مانسيت انت وامثالك ليالي غزلان والجوبي سبحان مغير الاحوال صرت انت وامثالك سياسيين ورؤساء كتل وتتحدثون عن الوطنية ومصلحة العراق فانتم تفسرون الوطنية حسب مصالحكم وجيوبكم بس شنسوي للوكت الملعون اللي دائما بخدمتكم انتم وحلفائكم البعثية وترة لاتصدك بان ماكو احد يعرف بحفلاتكم الماجنة بعمان التي تتامرون من خلالها على العراق الجديد ولكن ستخسئون انت ورفاقك البعثيين والطائفيين واسيادك السعوديين الذين دعموك وحرضوك على ابناء بلدك العراقي

عصام الوائلي

من الوكالة :

مع الاسف سوف نفجعك بعدم الجواب على تعليقك الذي ينم عن مدى اخلاقك وتربيتك الضحلة .

النجفي

اصغر ضابط شارك في الحرب العراقيه الايرانيه في 1988 كان عمره 21 سنه يعني مواليد 1967 على الاقل ولااعتقد ان احمد ابو ريشه عمره ليس 42 سنه والا فانه كذاب
تبا لنا نحن الشيعه التي جعلنا كل من هب ودب يصرح و ينظر ويطمع بثروتنا ولايوجد سبب سوى تفرقنا وتفضيل المصلحه الضيقه عن العامه وتفضيل الابن والقريب والمتملق على الافضل والاعلم الذي هو مبدا الشيعه الاول والاعظم

النجفي

الجزء المهم من التصريح هو وجود 6 ملايين بعثي بالخارج يجب ان يرجعو يعني كل من يحب صدام سواء كان عراقيا اة مصريا او اردنيا او فبسطنيا له حق بالعراق ويجب ان يصوت والا ماهو تفسير 6 ملايين وطبعا كل شيعي عراقي عربي وعجميا لان 6 ملايين بعثي يعني من عدد البالغين واذا تبعناهم باطفالهم فان عدد العوائل البعثيه حوالي 16 --18 مليون واذا اضغفنا اليهم السنه والاكراد فان ابو ريشه يعني ان كل الشيعه هم ليسوا عراقيين
و هنيئا للمالكي بعوده البعث وبتقسيم الشيعه لكي يعطي العراق للبعثيين والعرب

رأفت باب الشيخ

والأكراد لم يكونوا معنا بالحرب وأنا كنت ضابطا في الجيش العراقي حينها ..............انتهى الاقتباس...كم هي مواليد احمد ابو ريشة كي يكون ضابطا اثناء الحرب العراقية الايرانية الظاهر انه كان بالطلائع او الفتوة و صدق انه ضابط او انه يعتقد ان الكثيرون ممن يسمعوا كلامه لا يفكرون بمنطق...وهذه طامة كبرى.

محمد العراقي

فيما يخص رغبة الاكراد بالانفصال فهذا ناتج عن المظلومية التي تعرضوا لها على يد الاجلاف الطغام من ازلام الطاغية الملعون وعموما مهما اخطأوا الكرد فهم لم ولن يكونوا ارهابيين او تكفيريين يوما والرئيس طالباني صمام امان للشعب

جمال ملاقره‌

شيخ دونکيشوت هذا وين کان عندما المقبور عدي أحل مدينة رمادي ثلاثة أيام بلياليها لفدائيه‌ الدکتاتور المعدوم، على أثر إعدام النظام للمجرم محمد مظلوم وتجرؤ أهالي رمادي بالتظاهر. ليعلم القزم هذا يحق له‌ أن يهوس هوسة البدو (حنا البدووووو وين العدوووو) ،لکن أن يتکلم بالسياسة هذا مرفوض. لسبب بسيط هو إن السياسة علم ورعي البعران مهنة يجيدها شيخ مشايخ صدام أبو فيشه‌!!!! شيخ أبو فيشه‌ هذا نسى بأن 115 ألف عسکري وأکثر ضباطهم کانوا من الرمادي رفعوا رايات بيضاء أمام جماهير کوردستان المنتفضة عام 1991.