شرطة كربلاء تتنصل من المسؤولية: تفجيرات كربلاء لم تحصل في كربلاء!.. خام برنت يرتفع فوق 86 دولارا الأنبار: تعزيزات عسكرية تحبط خطط داعش للسيطرة على ناحية البغدادي وتوقف تقدمه باتجاه عامرية الفلوجة عاصفة ترابية تلبدت فيه السماء بالاحمرار في سماء البصرة وميسان والكويت توقف الملاحة البحرية جوازات سفر تثبت تورط انقرة في دعم عناصر داعش أمنية كربلاء:التحقيقات الاولية تؤكد تورط نازحين في تفجيرات أمس واسط: خطة أمنية استعدادا لشهر محرم مصرع طفل وإصابة شقيقته يرعيان الاغنام بانفجار مخلفات حربية غرب البصرة وزير النقل: اغلب عقود تطوير الأرصفة يشوبها الفساد ومشاريع الموانئ متلكأة اقليم كردستان يقرر إرسال بيشمركة واسلحة ثقيلة الى كوباني لمحاربة داعش

شريط فيديو جديد للسيد مقتدى الصدر يتحدث فيه عن سلبيات ما يسمى بجيش المهدي

شريط فيديو جديد للسيد مقتدى الصدر يتحدث فيه عن سلبيات ما يسمى بجيش المهدي
شريط فيديو جديد للسيد مقتدى الصدر يتحدث فيه عن سلبيات ما يسمى بجيش المهدي
القسم: الأخبار
عدد القراء: 7,757
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹

نشر موقع الحقائق اخر تسجيل لشريط فيديو للسيد مقتدى الصدر في لقاء خاص مع اتباع التيار الصدري عن المقاومة وكذلك يتحدث عن السلبيات والصراع الموجود في (جيش المهدي) وكيف ان (جيش المهدي) أصبحت تصرفاته خارج الشرع و القانون مثل قتل منتسبي الأجهزة الأمنية وقتل المواطنين الابرياء وكذلك الإساءة إلى مذهب التشيع

الشريط على الرابط

http://www.alhakaek.com/news_view_2776.html


اضف تعليق »



التعليقات »
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع.

عرض 0-3 من 3.
ابو عابس الحجازي

اتمنا من السيد ان يبدل كل ما في وسعه لتوحيد الصف العراقي عامتا و الشعي خاصتا لان العدو يتربص بنا الدوائر ويحاربنا عن يميننا و شمالنا بالتوفيق الى السيد . لقد شاهت الفديو ويبدوا ان السيد قد نحل جسمه وظهر على لحيته بعض الشيب و اتمنا ان يكون بصحة وعافيه ..... والسلام عليكم

ابو الحسن الخاقاني

كلام متاخر جدا جدا وان سببب اعظم المصائب التي حلت بالعراق هو جيش مقتدى--- الذي يضم اغلب افراد الاجهزه الامنيه في النظام المقبور -- وان دماء الابرياء التي سالت بسسبب هذا الجيش تحتاج لوقوف مقتدى امام الله مئة مليار عام -- وان ذللك لقريب

حسنين جواد

كلام جيد و جديد. جيش المهدي جيش غير منظم فيه الغث و السمين و من الصعب السيطرة على جميع عناصره و لكننا يجب ان لا ننسا انه هو الوحيد الذي وقف في وجه الوهابية السلفبعثية في ذروة العنف.