ماجلان الجعفريّ يصل العاصمة الأندونيسيّة جاكارتا للمُشارَكة في الاجتماع الوزاريِّ للقِمّة الآسيويّة-الأفريقيّة عبد المهدي: معركة تحرير العراق من (داعش) مستمرة وتحقق نتائجها وزارة الهجرة: البدء بانشاء ستة مخيمات طوارى في بغداد لبنان:مُناورة “صامته” لحزب الله على طول السلسلة الشرقيّة جهاد الـ “سكس”.. الارهابيون يكافؤون بـ”الاغتصاب الشرعي”! “الشيزوفرينيا” في “مملكة الخير”.. 274 مليون دولار لاغاثة اليمنيين!!! السعودية تجري اتصالات سرية مع الحوثيين وحراك دبلوماسي لإقناعها بمبادرة إيران النقد الدولي: الإمارات تشهد لأول مرة عجزا بميزانيتها قائد عسكري صهيوني: لبنان يمتلك 100 ألف صاروخ ولا نستبعد حصول مواجهة اليد الميتة.. نظام نووي روسي يشعل يوم القيامة خلال أقل من نصف ساعة

شريط فيديو جديد للسيد مقتدى الصدر يتحدث فيه عن سلبيات ما يسمى بجيش المهدي

شريط فيديو جديد للسيد مقتدى الصدر يتحدث فيه عن سلبيات ما يسمى بجيش المهدي
شريط فيديو جديد للسيد مقتدى الصدر يتحدث فيه عن سلبيات ما يسمى بجيش المهدي
القسم: الأخبار
عدد القراء: 7,757
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹

نشر موقع الحقائق اخر تسجيل لشريط فيديو للسيد مقتدى الصدر في لقاء خاص مع اتباع التيار الصدري عن المقاومة وكذلك يتحدث عن السلبيات والصراع الموجود في (جيش المهدي) وكيف ان (جيش المهدي) أصبحت تصرفاته خارج الشرع و القانون مثل قتل منتسبي الأجهزة الأمنية وقتل المواطنين الابرياء وكذلك الإساءة إلى مذهب التشيع

الشريط على الرابط

http://www.alhakaek.com/news_view_2776.html


اضف تعليق »



التعليقات »
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع.

عرض 0-3 من 3.
ابو عابس الحجازي

اتمنا من السيد ان يبدل كل ما في وسعه لتوحيد الصف العراقي عامتا و الشعي خاصتا لان العدو يتربص بنا الدوائر ويحاربنا عن يميننا و شمالنا بالتوفيق الى السيد . لقد شاهت الفديو ويبدوا ان السيد قد نحل جسمه وظهر على لحيته بعض الشيب و اتمنا ان يكون بصحة وعافيه ..... والسلام عليكم

ابو الحسن الخاقاني

كلام متاخر جدا جدا وان سببب اعظم المصائب التي حلت بالعراق هو جيش مقتدى--- الذي يضم اغلب افراد الاجهزه الامنيه في النظام المقبور -- وان دماء الابرياء التي سالت بسسبب هذا الجيش تحتاج لوقوف مقتدى امام الله مئة مليار عام -- وان ذللك لقريب

حسنين جواد

كلام جيد و جديد. جيش المهدي جيش غير منظم فيه الغث و السمين و من الصعب السيطرة على جميع عناصره و لكننا يجب ان لا ننسا انه هو الوحيد الذي وقف في وجه الوهابية السلفبعثية في ذروة العنف.