عمليات بغداد تعلن انهيار الخطوط الأمامية لتنظيم "داعش" الارهابي شرقي الكرمة محاضرة سماحة الشيخ جلال الدين الصغير في الملتقى الفكري الاسبوعي: خطوط الدجل والانحراف المعادي للمشروع المهدوي غدا الجمعة عصرا في ملتقى براثا الفكري: محاضرة سماحة الشيخ جلال الدين الصغير (روافد التمهيد في عمليات لبيك يا رسول الله) البرلمان يفاتح مفوضية الانتخابات حول النواب البدلاء ودراسة تعديل قانون الاستبدال [موسع] وزارة الدفاع تصدر أمراً وزارياً بفسخ عقود الخدمة للمتطوعين عند عدم تقيدهم بآداب وضوابط الخدمة القوات الأمنية الباسلة وأبطال الحشد الشعبي يحققون تقدما من محور ديالى ــ صلاح الدين ويطهرون 32 قرية النزاهة: علاوي وشيخ محمد والمطلك ابرز المتأخرين بالكشف عن ذممهم المالية البنك المركزي يعلن مباشرة المصارف تنفيذ الحوالات لزبائنها اعتبارا من الاحد المقبل القوات الامنية تطهر "قرية ومزرعة الارهابي المجرم عزة الدوري" جنوب شرقي تكريت إنتخاب حميد الغزي رئيساً لمجلس محافظة ذي قار

الشيخ آل معجون : الاجتماع الرمزي خرج بنتائج اكدت طبيعة المجتمع العراقي في وحدة الصف ونبذ الطائفية

الشيخ آل معجون : الاجتماع الرمزي خرج بنتائج اكدت طبيعة المجتمع العراقي في وحدة الصف ونبذ الطائفية
الشيخ آل معجون : الاجتماع الرمزي خرج بنتائج اكدت طبيعة المجتمع العراقي في وحدة الصف ونبذ الطائفية
القسم: الأخبار
عدد القراء: 251
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹

قال وزير العمل والشؤون الاجتماعية السابق الشيخ سامي ال معجون ان " الاجتماع الرمزي الذي عقد يوم امس برعاية السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي خرج بنتائج ايجابية واكد على الحالة الطبيعية للمجتمع العراقي.

وكان اجتماع رمزي عقد يوم امس بدعوة من السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي  انتهى الى نجاحه في التوصل الى مصالحة بين رئيسي الوزراء والبرلمان نوري المالكي واسامة النجيفي.

واضاف ال معجون في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} ان" الاجتماع الرمزي خرج بنتاج ايجابية على الساحتين السياسية والامنية ، وتم خلاله التأكيد على طبيعة المجتمع والشعب العراقي الذي يكره الطائفية ويدعم وحدة الصف العراقي بكل مكوناته ومذاهبه".

وشهد الاجتماع  مصالحة بين رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي بعد خلاف كبير بينهما منذ اشهر عدة.

وقال السيد عمار الحكيم في كلمة افتتاح الاجتماع الرمزي ان " اجتماعنا الرمزي هذا وبعيدا عن التعقيدات السياسية والبروتوكولية ، انما يحمل دلالة كبيرة على ان عراقيتنا اكبر من اختلافاتنا ووطنيتنا اعمق من تقاطعاتنا ، مضيفا ان " كلمة الشرف التي نصدرها اليوم بأجتماعنا هي ان يكون الاختلاف تحت سقف الدستور ، وان يكون التقاطع ضمن حدود الوطن ، والتاكيد على حرمة الدم العراقي وحمايته ، ونبذ الارهاب والطائفية والعنصرية ومظاهر الخروج عن القانون ، وضرورة تقديم التنازلات المتبادلة بين الاطراف ، وابقاء قنوات الاتصال والتواصل مفتوحة دائما .


اضف تعليق »



التعليقات »
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع.

عرض 0-1 من 1.
علي الغانم

شيخنا العزيز طريق الحق موحش ولن يصمد فيه الا الصادقون..وللدنيا بريق يبهر العيون ولن يفلت من غرورها الا من طلقها واستهزأ بها قبل ان تقضي عليه..كونوا مع السيد الحكيم كما كنتم معه بالامس حتى اني سمعتك تقول بانك تعتبر نفسك من ال الحكيم وهذا شرف مابعده شرف ونحن من اكثر الناس تمسكا وتفاخرا بنسبنا..التزم بهذا المنهج وهذا الطريق لتفوز فوزا عظيما..مع حبي وتقديري واعتزازي بكم شيخنا الغالي.