النائب عن كتلة المواطن عزيز كاظم علوان يروي لقاء جمعه مع وزير الداخلية محمد سالم الغبان بعد التصويت عليه داخل مجلس النواب العبادي يصل الى بغداد بعد انتهاء زيارة رسمية الى طهران ارتفاع حصيلة ضحايا السيارة المفخخة في مدينة الصدر الى عشرة شهداء و33 جريحاً سبعة شهداء و24 مصاباً على الأقل حصيلة تفجير الكرادة وسط بغداد قوات حماية سنجار تعلن مقتل 200 ارهابيا من "داعش" خلال يومين وتطالب بغطاء جوي ومساعدات انسانية استشهاد واصابة 13 شخصا بانفجار سيارة ملغومة قرب مستشفى في مدينة الصدر انفجار سيارة ملغومة في الكرادة وسط بغداد .انفجار سيارة مفخخة في مدينة الصدر مقتل قيادي افغاني في داعش الارهابي مع 153 ارهابياً بقصف للتحالف الدولي قرب بيجي هجوم مسلح على البرلمان الكندي ومقتل احد المهاجمين

النائب عن كتلة المواطن حبيب الطرفي: صور قتل الجنود تثبت مدى "تلوث" التظاهرات

النائب عن كتلة المواطن حبيب الطرفي: صور قتل الجنود تثبت مدى
النائب عن كتلة المواطن حبيب الطرفي: صور قتل الجنود تثبت مدى "تلوث" التظاهرات
القسم: الأخبار
عدد القراء: 309
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹

اكد النائب عن كتلة المواطن المنضوية في التحالف الوطني حبيب الطرفي ان "الصور الخاصة بقتل الجنود الخمسة اثبتت لنا مدى تلوث التظاهرات التي خرجت في الانبار والمفترض لها بأن تكون سلمية في عراقنا الجديد".

وقال الدكتور الطرفي اليوم الاربعاء ان "الاعتصامات وسيلة للتعبير عن الرأي وهذا الامر مرحب به لكن بأن تتعدى هذه التظاهرات الحدود المسموح بها من خلال اندساس المسلحين فهذا امر مرفوض اطلاقاً ولايخدم الشعب العراقي".

واكد ان "ما لاحظناه من خلال الصور التي نقلتها وسائل الاعلام مدى تلوث هذه التظاهرات من خلال قتل الجنود الخمسة والتي كان من المفترض ان تكون سلمية في بلادنا وعدم ايقاع الضرر في ابناء الشعب العراقي".

واضاف ان "الجيش العراقي وسيلة عندما تكون هناك اي ثغرة امنية يفترض ان يتعامل معها لكن يبدو ان بعض المتظاهرين ارادوا ان يجروا الجيش الى مواجهه وحصل الذي حصل".

وتابع الطرفي حديثه بالقول "نحتاج اليوم الى استحضار روح الحكمة ويكون الصوت والعقل حاضران وليس الصوت العالي", مبينا انه "عندما تتعالى الاصوات سوف تضيع الحقوق بالتالي نحن نعول على الحوار الهادئ والشفاف في المجتمع العراقي لكي نخرج من جميع الازمات التي تعصف في البلاد".

يشار الى ان المشهد العراقي شهد مؤخرا سلسلة من الاحداث والخلافات السياسية التي القت بظلالها على الشارع الى وصل الحال الى اعتصامات في المناطق الغربية على خلفية اعتقال افراد حماية وزير المالية المستقيل مؤخرا رافع العيساوي".

تلتها اشتباكات بين ارهابيين داخل ساحة الاعتصام في قضاء الحويجة بكركوك وبين قوات الامن على خلفية استهداف الجيش العراقي وعمليات القتل التي يتعرضون لها كل يوم في تلك المناطق حيث قتل يوم السبت الماضي على ايدي الجماعات الارهابية خمسة من عناصر الجيش في الانبار الامر الذي اعتبره السياسيون والقادة الامنيون استهدافا لهيبة الدولة


اضف تعليق »