نائب عن التحالف الوطني : تشكيل الحرس الوطني سيسهم بنجاح الجانب الأمني في المناطق الساخنة وزير الخارجية الايراني : لولا مساعدة إيران لسقطت بغداد وكردستان بيد داعش المرجعية الدينية في النجف الاشرف تحذر من ان تكون المساعدة الخارجية لمحاربة داعش مدخلا للمساس باستقلالية القرار السياسي والعسكري بالعراق مصدر: انتهاء حصيلة تفجير الكرادة عند تسعة شهداء و50 جريحاً فرنسا توجه أولى ضرباتها الجوية لمعاقل "داعش" في العراق النائب عبد الهادي الحكيم : ان تفجيرات يوم امس ومفجري قبة الامامين العسكرين (ع) ليس لهم إلا أبطال الحشد الشعبي المجاهدين المرجعية تدعو الاجهزة الامنية إلى حماية المدن المقدسة وعدم اقتصار اهتمامها بالمناطق الساخنة العبادي يصل الى السليمانية ويلتقي عددا من المسؤولين الكرد المرجعية تحذر من من المساس باستقلالية العراق وهيمنة القرار الاجنبي بحجة المساعدة فرض حظر على التجوال في هيت والمساجد تقرر تعليق صلاة الجمعة هذا الاسبوع

السيد مقتدى الصدر ردا على تصريحات الشيخ علي سميسم : اسف لم اسمع جرسا للاصلاح يدق

السيد مقتدى الصدر ردا على تصريحات الشيخ علي سميسم : اسف لم اسمع جرسا للاصلاح يدق
السيد مقتدى الصدر ردا على تصريحات الشيخ علي سميسم : اسف لم اسمع جرسا للاصلاح يدق
القسم: الأخبار
عدد القراء: 2,095
حجم الخط: ط¹ ط¹ ط¹

اعرب السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري عن اسفه لعدم وجود اصلاحات سياسية لغاية الان.

وذكر الصدر في رده على استفتاء موجه من قبل اتباعه حول الاصلاحات وتصريحات الشيخ علي سميسم بعد خروجه من لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي بأن الازمة السياسية انتهت وان جرس الاصلاح قد دق " اسف لم اسمع جرسا يدق".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد بحث مع ممثل السيد مقتدى الصدر الشيخ علي سميسم اخر التطورات السياسية والازمة التي يمر بها البلد.

وذكر مصدر مطلع لوكالة{الفرات نيوز} ان " السيد مقتدى الصدر اوفد ممثله الشيخ علي سميسم للتباحث مع رئيس الوزراء نوري المالكي في عدد من المواضيع وبالاخص الورقة التي تقدم بها الصدر سابقا والتي تشمل بعض الاصلاحات بالاضافة الى موقف التيار الصدري من الازمة".

من جانبه ذكر الشيخ سميسم ان الازمة السياسية انتهت ومتجهون نحو الاصلاح.

واضاف ان "هناك لقاءين تم اجراءهما مع المالكي من قبلي مساء امس وصباح اليوم كما اتصل السيد مقتدى الصدر برئيس الوزراء نوري المالكي اثناء الاجتماع.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي كشف عن تغيير لموقف التيار الصدري بخصوص سحب الثقة عنه مشددا في الوقت ذاته عن استمراراه بطرح ملفات خطيرة بشأن بعض الامور.

وقال لوكالة{الفرات نيوز} بعد انتهاء اجتماع التحالف الوطني الذي عقد الاسبوع الماضي ان" هناك تغييرا في موقف التيار الصدري ولا وجود لسحب الثقة".

واضاف "اننا ماضون في طرح الملفات الخطيرة التي اشرنا لها اذ ان الاطراف يتهربون من الحضور للمؤتمر الوطني بسبب مكاشفة هذه الملفات".

وكان رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري اعلن ان اجواء اجتماع التحالف كانت ايجابية ويسودها تبادل الثقة .

يذكر ان التيار الصدري كان من اشد المعارضين لسياسة رئيس الوزراء نوري المالكي وطالب باستبداله وسحب الثقة عنه الا ان طالباني لم يقم بتسليم طلب سحب الثقة عن المالكي

وكان مصدر في التيار الصدري كشف عن ان زيارة الشيخ علي سميسم القيادي في التيار الصدري الى رئيس الوزراء نوري المالكي كانت من اجل التباحث حول مؤتمر " للجامعات الاسلامية".

واضاف المصدر في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} شريطة عدم الكشف عن اسمه ان" ما ذكره الشيخ سميسم كان يمثل وجهة نظر شخصية اذ ان الشيخ سميسم يعد من الشخصيات المحترمة والقديرة وهو عميد جامعة الكوفة وتمت المباحثات بشأن مؤتمر للجامعات اذ انه كان موفدا من قبل السيد مقتدى الصدر حول هذا الملف وانه جرى ايضا الحديث عن الازمة السياسية


اضف تعليق »



التعليقات »
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع.

عرض 0-2 من 2.
غضنفر جاسم

لم نجد اي اصلاح على ارض الواقع فقط حديث في الاعلام ولايعرف الشعب ماعي الاصلاحات ومتى تتحقق تلك الاصلاحات مجرد وعود لم يجني المواطن منها اي شيء وهي سراب في سراب لااساس لها من الصحة الشعب لايريد الحديث الانشائي عبر وسائل الاعلام ماهي الاصلاحات وما الذي يمنع من البدء بالاصلاحات ومنها الكهرباء والتعينات والحصة التموينية واصدار قانون للعفو العام عن الابرياء واعادة المفصوليين الى وظائفهم واعادة ضباط الجيش المنحل ومنع سياسة الاقصاء والبدء بتسليم المواطن العراقي حصتة من النفط وازالة التشنج بين الفرقاء..

احمد سمير

تاهت والله تاهت بين حانه ومانه ضاع الشعب وحقوقه.الكل يضحك على الكل والمكرود ابن المكرود هو عامة الشعب