الأخبار

الخنجر يطيح بآمال النجيفي بالحصول على رئاسة مجلس النواب


اشار المشروع العربي بزعامة المدعو خميس الخنجر في بيان خلال مؤتمر صحافي لقيادته اثر اجتماع عقده في بغداد الى انه بعد التجاذبات السياسية الاخيرة التي رافقت تشكيل التحالفات السياسية الكبرى، وبعد التشويش الكبير الذي رافق سير المفاوضات، فانه يعلن عن تشكيل كتلة المشروع العربي داخل مجلس النواب ، وتسمية رئيس لها وناطق رسمي بأسمها للتواصل مع جمهورها، وإحاطته بجميع التطورات بشكل مستمر.

واكد المشروع العربي أنه لايزال يفاوض جميع الاطراف من اجل الحصول على ضمانات واضحة لصياغة مبادئ جديدة تحكم العملية السياسية وتلبي مطالب المواطن العراقي،وانه لم يوقع بشكل رسمي مع اي كتلة لحد الآن، مشددا على انه يقف على مسافة واحدة من جميع الكتل وليس لديه حتى اللحظة اي توقيع مع اي طرف بأستثناء التفاهم مع “ألاخوة الكرد” حول شكل الحكومة المقبلة وضوابط عمل مؤسسي يضبط قراراتها.

و جاء في البيان ان المشروع العربي في العراق  حريص على التفاهم مع الاطراف القوية التي يمكن لها ان تقدم حلولا واقعية وميدانية “لمدننا ومحافظاتنا التي لاتزال تعاني من مشاكل أمنية وخدمية” في اشارة الى المناطق السنية المحررة من تنظيم داعش.

وحول التطورات الخطيرة التي تشهدها محافظة البصرة جنوبي العراق فقد شدد المشروع العربي على تضامنه مع اهل البصرة ومع مطاليبهم العادلة في حياة حرة كريمة مؤكدا جاهزيته للمساهمة في اي جهود وطنية لتخفيف المعاناة عن أهلها.

من جهة أخرى كشف مصدر مسؤول ان ابعاد النجيفي من ترشيحات المكون السني لرئاسة البرلمان كانت بسبب خرقه لاتفاق قيادة تحالف المحور الوطني بعدم الدخول في اسماء المرشحين لاي منصب والتركيز على الحقوق والمبادئ الرئيسية الضامنة لنجاح العملية السياسية؛ بينما هرول النجيفي الى منزل الحكيم بمجرد وعد شفوي بتسليمه رئاسة البرلمان! .

خطوة كانت كفيلة بتخلي المشروع العربي عن دعمه للنجيفي، وابلاغه بان تصرفه بالانضمام لتحالف “الاصلاح والاعمار” كان قرارا شخصيا لايمثل تحالف القرار.

ويذكر أن النجيفي هو واحد من ستة مرشحين تقدموا لنيل رئاسة البرلمان العراقي الجديد الذي بدأ جلساته الاثنين الماضي وسيصوت على اختيار احدهم في 15 من الشهر الحالي.

وكان تحالف القرار قد تشكل في كانون الثاني يناير الماضي وخاض الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 من ايار مايو الماضي ، و قد حصل على 16 مقعدا في البرلمان الجديد قبل ان يخرج منه المشروع العربي بنوابه العشرة، الذي يمثل الثقل الأكبر في التحالف.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك