الأخبار

الشيخ جلال الدين الصغير يزور مضيف عشيرة الظوالم في محافظة المثنى


زار سماحة الشيخ جلال الدين الصغير يوم امس مضيف الشيخ حاتم راجوج الشعلان ابو الجون شيخ عشيرة الظوالم في محافظة المثنى وبعد ان شارك سماحته العشيرة المجاهدة العريقة مجلس العزاء الحسيني

وبعد كلمة ترحيبية نوه الشيخ حاتم الشعلان الى عظم المسؤولية الملقاة على الجميع لاسيما الطبقة السياسية المتقدمة في اخراج العراق من الظلم الاجتماعي وعدم احقاق حق المواطنين وبعد ان اشاد بالدور الريادي لشهيد المحراب رضوان الله عليه ورفاق دربه في التصدي لذلك رأى ان الفرصة المتاحة اليوم والتحديات التي تواجهنا تحتم على الجميع النهوض بهذه المهمة الثقيلة التي طالما اكدت عليها المرجعية الدينية العليا.

من جهته تحدث سماحة الشيخ عن سعادته وهو يقف في الارض الرمز والعشيرة الرمز والمضيف الرمز ارض انطلاقة ثورة العشرين وعشيرة بني حجيم وعصارتها الظوالم وندائها الخالد: حل فرض الخامس كوموا له، ومضيف شعلان ابو الجون الرجل الذي ملا تاريخنا بالعز والفخر في هذه الثورة المباركة منوها بالدور الذي لعبه مع زعيم ال فتلة عبد الواحد ال سكر والسيد علوان الياسري والسيد محسن البو طبيخ في رسم معالم هذه الثورة،

ثم عرج على طبيعة الدور الذي لعبته محافظة السماوة ووفائها النادر للاحزاب التي اضطلعت بمسؤولية الحكومات المتعاقبة رغم الاسفاف المؤلم الذي وقعت به هذه الاحزاب في عدم ترشيح احد نيابة عن المحافظة في الانتخابات الثانية من اهلها وكيف انه اعتبر نفسه ممثلا لاهل السماوة في مجلس النواب بعد قصة طريفة ذكرها مع عشيرة البو جياش الكرام وهو التمثيل الذي بلور التعاون المثمر مع محافظ السماوة السابق الشهيد محمد علي الحساني الرميثي رض.

ثم اثار سماحة الشيخ مسالة مهمة للغاية وجهها الى الحضور الكريم ومنه الى بقية العشائر والتجمعات، فبعد ان اشار الى العلاقة السلبية بين الاحزاب وبين قواعدها الاجتماعية وكذا الى عملية القاء اللوم المتبادل ما بين الاحزاب وما بين هذه الجماهير وراى ان هذا الامر لن يفضي الى نتيجة ايجابية الا من خلال الاضطلاع بدور تصحيح المعادلة بشكل جدي ومسؤول،

وقال: يجب ان تنتهي الجماهير من انتخاب الاحزاب بعنوانها اسماء وكيانات، فهذا امر اثبت الزمن خطأه واسس معادلة خاطئة بين الشعب والنخب السياسية، وطالب بان تنتخب الجماهير من يغار عليها لا ذاك الذي يغار على حزبه ويطالب بمصالحها لا ذاك الذي يلهث وراء مصالح حزبه، ويحرص على جيوبها لا ذاك الذي يحرص على ملأ جيب حزبه وجماعته، وراى ان قيادات العشائر والنخب الجماهيرية يجب ان تكون واضحة وجادة في منح ولاءاتها الانتخابية وترتفع الى واقع المسؤولية الجسيمة بشروط مسبقة على هذه الكيانات في رعاية مصالحها ومصالح قواعدها الشعبية، ولا تعطي هذه الولاءيات بالمجان اذ لن ينفع التذمر لمجرد التذمر ولن تنفع المقاطعة الساذجة للانتخابات وهي امنية مافيات الفساد الحزبي والسياسي،

مؤكدا ان ما ينفع هو ايجاد الضوابط الموضوعية لالزام الاحزاب على مشاركة مسؤولة بينها وبين القيادات المجتمعية على اساس ما يحتاجه الناس لا ما تحتاجه الاحزاب وهو عين الامر الذي تريده المرجعية الدينية.

وبعد ان اتم سماحة الشيخ زيارته للعشيرة الكريمة اتجه لمضيف السيد محمد ال عليل الياسري احد وجوه السادة ال ياسر في الوركاء وكان حديثا جادا ومسؤولا عن طبيعة ما يجري في العراق والتحديات المطروحة ضد وحدة الصف المذهبي من جهة والوطني من جهة اخرى واستمر الى ساعة متاخرة من الليل.

وقد كان برفقة سماحته السيد حاكم الياسري رئيس مجلس محافظة المثنى مسؤول فرع المجلس الاعلى في السماوة والاستاذ عدنان ال ردام عضو الهيئة العامة في المجلس والسيد علي ال عبيد الياسري المعني بالتواصل مع اعيان المحافظة ونخبها الاجتماعية والعشائرية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
علي الانباري : اللهم صلي على محمد وال محمد اللهم انصر الاسلام المحمدي الأصيل شيعة أهل البيت عليهم السلام واللعن ...
الموضوع :
عدد الشيعة في العالم يرتفع إلى أكثر من 400 مليون نسمة أي مايعادل ربع عدد المسلمين في العالم
البصرة : اليوم في شخص اصدر يبان عند قراءته يضحك الثكلى يطالب بخصخصة الكهرباء ولا كأن العشرات من التظاهرات ...
الموضوع :
التظاهرات الجارية مالها وماعليها
مقداد : مع شديد احترامي لك. لا تفعلوا كما فعل حكام البلاد التي حل بها البلاء والحرب. لو ترك ...
الموضوع :
نقل الاعتصامات إلى البصرة لعبة داعشية بعثية
أحمد : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم هذه التعليق على البعثية والداعشية لاتسمن ولاتغني ولاتحل مشاكل العكس تزيدها ...
الموضوع :
نقل الاعتصامات إلى البصرة لعبة داعشية بعثية
ابو حسنين : من المعلوم كثير من شيوخ عشائر البصره تستلم مبالغ من حكومات اقليميه خليجيه والان وجب عليها العمل ...
الموضوع :
أحداث البصرة.....وأبواق الفتنة
حسن : اخ العزيز خلي اثبتلك انو فكرة حور العين باطلة وان الشي الحرام اذا كان موجود بزمانة الي ...
الموضوع :
كيف تكاثر اولاد آدم علية السلام ..وكيف تزوجوا ومن هُنَ زوجاتهم ؟؟ الجزء 1
محمد سلمان هادي : اسمي محمد سلمان ابن الشهيد سلمان هادي سالم رقم القرار 1598/8 في مؤسسة شهداء الديوانية . حاصل ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
مصطفى : خطية بس المالكي يتحمل المسؤولية أنتم ما منعتم تسليح الجيش قبلها ما دمرتوا البلد ما منعتم اي ...
الموضوع :
مسؤول المكتب السياسي للصدر: لا تحالف مع المالكي وهو يتحمل ما جرى بالموصل
عبود خريبط : يكفي فخر لانه من جنود الأمام المنتظر المهدي عجل الله فرجه من العدد 313 وإنشاء الله احنا ...
الموضوع :
كلمة وفاء ... الى القائد قاسم سليماني 
مدين غازي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته معلومات عن دواعش في المنافذ الهيئة العامة للكمارك اسماء الذين وظفهم داعش ...
الموضوع :
مصدر : تعيين شقيق والي داعش الارهابي في البعاج كـعضو بمجلس نينوى
فيسبوك