الأخبار

الفلوجة.. تسعى لاستعادة حياتها الطبيعية بعدما كانت معقلا لارهابي القاعدة

806 11:12:00 2007-11-29

مقاهي الفلوجة

رويترز : تأمل الفلوجة التي كانت ذات يوم معقلا للارهابيين في العراق ان تستبدل بقذائف الهاون أحجار البناء في اطار سعيها لالتئام جراحها والعودة الى الحياة الطبيعية. ومع وجود أعداد كبيرة من قوات الشرطة في الشوارع هناك دلائل على أن المدينة في طريقها لتحقيق ذلك.واثناء النهار يتسابق الناس والسيارات والحافلات الصغيرة في الشوارع في حين تحاول قوات الشرطة تنظيم حركة المرور المتزايدة. واثناء الليل يسترخي الرجال في الخلاء على مقاعد بلاستيكية يدخنون ويتحدثون.قيادة السيارات ما زالت محظورة لكن الناس يستخدمون الدراجات والاطفال يلعبون كرة القدم على ضوء أنوار الشوارع التي تعمل بالطاقة الشمسية والتي تم تركيبها حديثا. وبدأت المدينة مشروعات صغيرة وكبيرة في مجال الاشغال العامة. وفي القطاع الغربي من المدينة اقيمت مآذن جديدة فوق مسجد حديث اقيم مكان مبنى دمرته غارة جوية. وهناك مستشفيات وعيادات ومدارس جديدة. وعلى مشارف المدينة يضع رجال يرتدون حلل العمل الزرقاء الاسس الخرسانية لمحطة ضخمة لمعالجة مياه الصرف. وتحولت أماكن تجميع القمامة الى حدائق في الاحياء.

وتحمي الشرطة مواقع البناء ويقول السكان المحليون ان الامن الذي توفره يدعم أعمال اعادة البناء. وقال مؤيد عابد المدرس السابق الذي يعمل على جرافة في مشروع اقامة طريق علوي في الفلوجة على مسافة 50 كيلومترا غربي بغداد «تحسن الوضع الامني يعني فرص عمل جديدة». وأضاف «ليس هذا فقط بل اصبح بامكاننا ان نعيش حياة طبيعية».

وحدث التحول الامني في الفلوجة بالتزامن مع تحالفات جديدة بين زعماء العشائر السنية العربية المحلية والقوات الاميركية التي ساعدت في اخراج عناصر القاعدة من الانبار. وانتشر نموذج ما حدث في الانبار في مختلف ارجاء العراق، وساعدت «مجالس الصحوة» لزعماء العشائر السنية والشرطة في خفض العنف بدرجة كبيرة.

وتأتي مساعي الاعمار في الفلوجة في اطار اتجاه لترميم المباني التي دمرتها القنابل وطلقات الرصاص وتحديث البنية الاساسية وتهيئة الظروف لتحقيق نمو اقتصادي اذا استمر الاستقرار. ويقول مفتش عام اميركي انه منذ يونيو (حزيران) الماضي بلغت كلفة الاعمار في العراق نحو مائة مليار دولار من الاموال الاميركية والدولية والعراقية. وقدمت الحكومة العراقية 36 مليار دولار على الاقل من المبلغ الاجمالي. لكن سجل ما تم تحقيقه بعد مرور اكثر من اربع سنوات على الاطاحة بحكم صدام حسين يراه المحللون محدودا. وقد تكون الفلوجة انبوب اختبار لعملية اعادة الاعمار التي يمكن تحقيقها فور الوصول الى درجة من الامن. وعندما عين العقيد فيصل اسماعيل في منصب مهم في الشرطة في الفلوجة عام 2006 كان العنف والخوف من هجمات القاعدة قد قلص عدد الضباط هناك الى 25 ضابطا فقط. لكنه يقول ان القوة زاد قوامها منذ ذلك الحين الى أكثر من 2300. وتابع ان عناصر القاعدة كانوا يسيطرون تماما على جهود اعادة الاعمار في الفلوجة مضيفا انهم كانوا يأخذون المال من الشركات العاملة في المدينة. وأضاف ان الفلوجة آمنة بالكامل الان.ويتخيل سمير نور الدين، المهندس الذي يشرف على اقامة الطريق العلوي، الفلوجة باعتبارها مركزا مستقبليا للطرق السريعة في العراق تتقاطع بها طرق من سورية والاردن الى بغداد. وأضاف انه سيكون هناك تدافع على العمل حيث يتحقق الاستقرار والامن. وعينت شركته 600 من السكان المحليين على الاقل في المشروع.وفي عيادة الجولان التي افتتحت هذا العام يقيس محمد مشرف ضغط الدم للمرضى من كبار السن ويفحص بطاقاتهم العلاجية. ويقول مشرف «حتى المرضى اصبح لهم مكان».

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك