الأخبار

النائب عن المواطن محمد اللكاش يعتزم جمع تواقيع لإيقاف الطعن بقانون تعويض متضرري المعارك و"الإرهاب"


أعلن عضو لجنة الشهداء والسجناء السياسيين البرلمانية محمد اللكاش، الجمعة، عن عزمه جمع تواقيع لإيقاف الطعن المقدم من قبل وزارة المالية بقانون تعويض المتضررين جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية و"الإرهاب"، متهما أطرافا سياسية "معروفة" بالسعي لـ"حرمان" الحشد الشعبي من حقوقه.

وقال اللكاش في حديث صحفي إن "قانون تعويض المتضررين جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابية رقم 57 لسنة 2015 كان يمثل حقا يسيرا من حقوق تلك الشرائح التي قدمت أرواحها واعز ما تملك كعربون فداء للبلد"، لافتا إلى أن "القانون ورغم تطبيقه الجزئي من قبل هيئة التقاعد فقط دون باقي الالتزامات المفروضة ضمن القانون من باقي المؤسسات الحكومية إلا انه كان بنظرنا بداية لإنصاف تلك الشريحة المهمة".

وأضاف اللكاش، أن "الطعن عند تشريع القانون لم نسمع به من أي طرف، في وقت كان الحشد الشعبي يقدم التضحيات بأشرس وأقدس معركة ضد الإرهاب الداعشي حتى تم دفع الخطر عن اغلب المدن العراقية وعلامات النصر النهائي باتت قريبة جدا، لكننا نفاجأ اليوم بتقديم طعن من وزارة المالية بالقانون لحرمان من ضحوا لأجلهم وحققوا النصر ودفعوا الشر من ابسط حقوقهم أسوة بأقرانهم من باقي شرائح المجتمع".

وأوضح أن "الطعن تقف خلفه أطراف سياسية معروفة تسعى لحرمان الحشد الشعبي من حقوقه وكانت لها مواقف سابقة تجاه الحشد"، مشددا على "أننا لن نقف مكتوفي الأيدي ولن نسمح لتلك الجهات بمحاربة الحشد وعوائلهم وسنعمل بكل قوة ولو كلفنا هذا الأمر حياتنا للحفاظ على حقوق شهداء وجرحى الحشد والعمليات الإرهابية".

وأكد اللكاش، "أننا سيعمل على جمع تواقيع داخل مجلس النواب لطرح الموضوع ضمن جدول أعمال الجلسات المقبلة واستضافة ممثلي وزارة المالية في البرلمان واتخاذ أي إجراءات قانونية يكفلها لنا الدستور لثني تلك الأطراف عن الطعن المقدم من قبلها لدى المحكمة الاتحادية".

وكان مجلس النواب صوت في (21 تشرين الثاني 2015)، على مشروع قانون التعديل الأول لقانون تعويض المتضررين جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابية.

وشكلت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في (23 حزيران 2016)، لجنة مركزية لتعويض المتضررين جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1470.59
الجنيه المصري 67.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك