الأخبار

محققون من فنلندا يعتزمون زيارة العراق حول قضية شقيقين متهمين بجريمة سبايكر


يعتزم محققون من فنلندا زيارة العراق حول قضية شقيقين متهمين بجريمة سبايكر.

وذكر بيان لوزارة الخارجية ان "سفير جمهورية العراق في هلسنكي مثيل ضايف السبتي التقى المحققين الجنائيين هانس كريستيان وميشيل هولمولند بشأن جريمة سبايكر".

واضاف ان"السفير استعرض بعض تفاصيل جريمة سبايكر التي ارتكبتها عصابات داعش الارهابية وراح ضحيتها نحو 1700 عراقي"، مؤكدا ان "العراق يطالب بتسليم الشقيقين العراقِييَن المتهَمَين بالجريمة والمعتقلَين في فنلندا لينالوا جزاءهم العادل في المحاكم العراقية المختصة لان القضية عراقية بحتة".

وتابع ان "السفارة قدمت التسهيلات اللازمة للمحققين الجنائيين هانس كريستيان وميشيل هولمولند لزيارة العراق بغية اكمال التحقيقات القضائية الخاصة بالقضية.

وبدأت في كانون الثاني الماضي في فنلندا محاكمة توأمين عراقيين بتهمة المشاركة في مجزرة سبايكر التي ارتكبتها عصابات داعش الارهابية في تكريت عام 2014.

ووصل هذان الشابان - 24 عاما - إلى فنلندا في أيلول 2015، طالبين اللجوء واعتقلا بعد 3 أشهر، فيما يؤكد التوأمان براءتهما.

وبدأت المحاكمة في تامبيري جنوب غرب البلاد، بأسئلة إجرائية بغياب المتهمين، لأن هذه الأسئلة لا تتطلب وجودهما، فيما تطلب النيابة العامة لهما بالسجن المؤبد، معتبرة أنها جمعت ما يكفي من الدلائل عن مشاركتهما في قتل مئات المجندين الشبان من الجيش العراقي، في قاعدة سبايكر العسكرية قرب تكريت.

وتشير التقديرات إلى استشهاد نحو 1700 شخص في هذه المجزرة، فيما يؤكد الاتهام إلى ظهور أحد التوأمين بشكل واضح في شريط فيديو دعائي لداعش، وهو يعدم بالرصاص ما لا يقل عن 11 أسيرا أجبروا على الاستلقاء داخل حفرة.

وبما أن الشقيقين التوأمين يشبهان بعضهما كثيرا، كان من الصعب التفريق بينهما، لذلك تتم ملاحقتهما لمشاركتهما في عدد غير معروف من الاغتيالات.

وشرحت النائب العامة المساعدة رايا توافيانين ، أن "الاتهام يغطي مجمل دورهما في هذه المجزرة ومن ضمنها اعتقال الضحايا ونقلهم مع علم مسبق بأنهم سيعدمون".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.77
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 302.11
ريال سعودي 311.53
ليرة سورية 2.27
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
رعد هادي جبارة[ابورعد ] : قرأت هذه الدراسة الرائعة ونظرا لكوني من ضمن أبطالها وشخوصها وتعنيه بعض محتوياتها فقد قررت التعليق على ...
الموضوع :
السيد محمد باقر الحكيم ....قائد النضال ضد الدكتاتورية .القسم الاول| علاء الجوادي
محمود عبد الامير : الساده في اعلام تربية المثنى المحترمون لاحظنا في الاونه الاخير قيام الاستاذ ناصر مدير اعدادية السماوه المسائيه ...
الموضوع :
شكوى الى السيد وزير التربيه المحترم
م. ب. ا : أرجو والتمس من السيد رئيس الوزراء المحترم بالاسعف الفوري لموظفين كردستان اولا.. والنظر في مراعات العدل والانصاف ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مجهول الهويه : والله قرار المحكمة حطمت حياتي والزوجه من تطلع غصب عن زوجها المحكمة تقف معها ومن الزوج يطلب ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
سمير العراقي : السلام عليكم حالته فساد في مدرسة ثانوية ابي عبيدة الجراح المختلطه / وجود 2 مدراء للمدرسة ويستلمون ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي يعقوبي هداب : م/ تظلم اني الموظف (علي يعقوني هداب) على ملاك وزارة التربية المديرية المامة لتربية بغداد الكرخ الثالثة ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ام البنين عادل مهدي الناجي : السلام عليكم اتمنا اشوفون كلامي ياحكومه يارئيس اريد منكم تعين اليه اتمنه اتعين واصير فدشي يفيد الوطن ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بشار عطالله عبد المنعم : معهد الامام الصادق يقبل طلاب الوقف الشيعي الخارجي السادس الخارجي ...
الموضوع :
افتتاح معهد الصادق عليه السلام للدراسات الإسلامية في كربلاء
حسن عبد المنعم عبد المحسن الخاقاني : سلام عليكم تحية طيبة اخيرا استبشرت خيرا حينما اعلن السيد وزير الاداخلية الاستاذ قاسم اعرجي عن امكانية ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
مصطفى : شكرا على تعبيرك هذا للثوره الخالده ...
الموضوع :
ثورة الإمام الحسين عليه السلام ثورة الحرية والكرامة والإباء.
فيسبوك